الاثنين، 8 ديسمبر، 2008

Facebook fundraisers fall foul of Egyptian law

Nadia Abou el Magd, Foreign Correspondent

  • Last Updated: December 07. 2008 11:59PM UAE / December 7. 2008 7:59PM GMT

Mohammed Gamal, 28, created a Facebook group to raise money to give meat to the poor. Victoria Hazou for The National

CAIRO // Lonely and bored on a Ramadan day three months ago, Mohammed Gamal established a Facebook group called “the failures: Those who were born between 1980-1985”. Within a couple of weeks, 3,000 people joined his group and now they are more than 12,000. The goal was to raise money among the group members to buy 7,000 sheep and distribute meat to the poor during Eid al Adha.

“A sheep for every Moukous,” or a “failure” in Egyptian slang, was the slogan that appealed to many members of the group. However, Mr Gamal, 28, an activist better known by his blog name “gemmyhood”, received a telephone call from state security telling him that the group had no legal jurisdiction to collect money via Facebook and that he and fellow members would be arrested if they continued doing so.

“The idea is not mere charity,” said Mr Gamal in an interview with The National. “We thought we would gather this money from group members to make some profit by selling [sheep] to our families who are going to buy sheep … who will in turn distribute some to the poor,” he said.

Mr Gamal has been arrested for being a political activist six times since he was in university, “but I didn’t want to involve any of the group members in trouble as most of them are not activists”.

Many of the group members are unemployed and are concerned about social not political issues, Mr Gamal said. The Facebook group is still active, but Mr Gamal agreed to the Egyptian authorities’ demands not to use the site to raise money for sheep.

“I was so upset that we won’t be able to go on with our sheep project. It took me a while to answer the members who were enthusiastic for the project – didn’t know what to tell them. I feel I shattered their hope in doing something,” Mr Gamal said. “We agreed to meet after Eid holidays to figure out another project.”

Well-to-do Egyptians often slaughter sheep and goats on the first day of Eid and give the meat to the poor. But this year, with sheep prices reaching about 1,500 Egyptian pounds (Dh1,000) and goats going for 500, the need for donated meat during Eid is greater than ever. Cows cost more than 5,000 pounds and are out of the range of most households.

“This is one of the worst seasons in years,” said Abu Ali, as he was crossing the street with his sheep and goats. “I think many people can’t afford buying cattle, they just buy from the butcher or just don’t eat meat at all.”

“Meat? Can’t remember when was the last time I ate or bought meat, but can remember what it looks like,” said Sayed Awadin, who shines shoes for a living. “I look at it in the butcher’s window every day.”

For the past few months, a private radio channel has run ads reminding listeners that many people in upper Egypt have not tasted meat for years and asking them to contact Al Orman Charity, which will slaughter and distribute meat.

“Let’s make more Egyptian houses celebrate the Eid,” read an ad in Egyptian newspapers placed by Egyptian Food Bank, also promising to buy, slaughter and distribute meat “to the really needy across Egypt during Eid and throughout the year”.

“It’s Eid… Let’s be optimistic,” said the Dec 6 editorial of Al Ahram, the leading state-owned daily. “It’s time to change our pessimistic outlook. Yes, there are lots of problems and pressure, and sad talk is more prevalent than happy one here. Everybody is blaming the government for its impotence to solve those problems, and the government is blaming people back for having too many children who are eating up all economic reform plans.”

But the columnist Belal Fadl in the independent daily Al Masry Al Youm Sunday yesterday wrote: “Charity in an oppressive community is absurd.

“Because the decaying regimes that don’t want reform welcome those who provide tranquilisers to people to delay their protest against oppression and deprivation.”

The situation is so dire this year that some cattle merchants in low-income neighbourhoods are selling their animals on instalment payments, others rent the animal to people who want to boast among their neighbours.

“We rented a sheep from a butcher in Al Salam neighbourhood, where I have lived with my son and his family for years,” said Um Ahmad, a woman in her eighties. “So my grandchildren can play with it, and we pretend that we can afford to buy a sheep, which we will return before the start of Eid.”

She said her family is counting on a family she used to work for as a maid years ago to donate meat for their Eid meals.

For Mr Gamal and his Facebook group, pessimism is high as their efforts to help were so forcefully rejected.

“My generation is not happy. Egyptians in general are not happy. When about 100 members from the Facebook group met for the first time for Iftar in Ramadan, we realised that even those who are working among us are not fulfilled and very worried about the future,” he said.

“Things are so unclear in Egypt, nobody is sure what will happen in the coming 10 days for instance, which makes me afraid to have children. Nobody understands what’s going on.”

nmagd@thenational.ae



الأحد، 16 نوفمبر، 2008

محاكمة هشام طلعت مصطفى

وصلت أمام المحكمه الساعه السابعه من صباح السبت 18 أكتوبر لأغطى ً المحاكمه التاريخيه ً لهشام طلعت مصطفى ومحسن السكرى المتهمان فى قضية مقتل سوزان تميم...

واكتشفت فورا أنى ارتكبت خطأا فادحا بعدم المبيت أمام المحكمه حيث أن قاعة المحكمه قد امتلأت... يا الهى .. متى؟ أى ساعه فتحت المحكمه حتى امتلأت قاعاتها..

ووجدت طوفانا بشريا.. أعنى صحفيا .. يتدافع وينتظر ويتمنى دخول الجنه أقصد المحكمه

وظللت هكذا لمدة ساعتين وقوات الأمن المركزى تطوق المكان.. أخبرنى بعضهم أنهم وصلوا حوالى منتصف الليله السابقه لتأمين لمحكمه ...من ماذا ؟ غالبا من الصحفيين .. ولم يكن أحد من ضباط الشرطه بعضهم لواءت يكلمنا او يوضح لنا ما هو الوضع حتى حدثت المعجزه ودخل بعضنا بقوة الدفع داخل المحكمه.. وفى هذه الأثناء كسر كارنيهى الصحفى ( لا أعرف كيف سأدخل المحكمه يوم السبت 15 نوفمبر ) تورمت ذراعى وجسمى من شدة التدافع يا الهى .. لماذا .. هل يحدث هذا فى أى دوله أخرى فى العالم ؟ هل أكون مصابه وأعانى من نظرية المؤامره اذا قلت أن هذا جزء من احتقار الصحفيين والامعان فى اهانتهم وعدم تمكينهم من أداء عملهم ؟

وتذكرت كيف أنى بدأت أكون ً وش محاكم ً بمعنى أنى أغطى محاكمات حتى العسكريه منه منذ أيام الارهاب فى التسعينات وأن الوضع لم يكن أبدا كذلك.. تذكرتكيف انه أمكننى التحدث مع صفوت عبد الغنى المتهم بقتل رئيس مجلس الشعب السابق رفعت المحجوب وأننى تحدثت مع الشاب الذى حاول اغتيال الكاتب الكبير نجيب محفوظ عام 1994 وحتى فى محاكمات سعد الدين ابراهيم وأيمن نور وحتى قضايا الجاسوسيه كنا نستطيع دائما أن نصل دائما الى قفص الاتهام ونتكلم مع المتهمين اذا أرادوا..

اكتشف أن كثير من صداقاتى الصحفيه تمت من خلال الساعات الطوال التى قضيناها سويا فى المحاكم وكيف أن محاكمات الاسلاميين أثرت كثيرا فى وجدانى ودفعتنى للكلام معهم من خلف القضبان والقاءه عنهم كثيرا حتى أننى اخترت الاسلام السياسى كأحد المواضيع التى ناقشتها فى رسالتى للماجستير وكيف حفر فى ذاكرتى صراخ واغماء الأهالى عند سماع الأهالى الحكم على أولادهم بالاعدام وكثير منهم كان فى أوائل العشرينات أوأو لم يتمها .. زكيف أن الشباب نفسه كان يقابل الموت بالسجود شكرا لله .. لأن ً الشهاده ً هى ما كانوا يسعون اليه أما فى قضية سوزان تميم .. فقد تم تغيير شكل القاعه وتم اخلاءها من الكراسى فيما عدا المحامون والأقارب أما الصحفيين فكان علينا ان نبقى واقفين لمدة 3 ساعات أخرى هى زمن المحاكمه مع التهديدات بأن القاضى سوف يطرد من لايجلس بالنسبه لى تعلقت بقضبان نافذه المحكمه ووقفت على قدم واحده معظم الجلسه وسط اعتراض بعض المصورين لأن موقعى استراتيجى ويجب أن يترك لهم .. من هذا الموقع.. استطعت بصعوبه أن ألمح هشام طلعت مصطفى فى بدلته اللاكوست الناصعة البياض وقد كان هادئا ورابط الجأش وجالسا معظم الوقت على عكس محسن السكرى الذى بدا اشبه بكائن جريح يتحرك كثيرا داخل القفص ولا يهدأ.

من وراء قضبان النافذه ‘ وكنا نحن المحظوظين داخل المحكمه نتبادل الأخبار عما يدور خلال الجلسه مع زملاؤنا الذين لم يحالفهم الحظ بالدخول على شرط أن يمدونا بزجاجات المياه المعدنيه الصغيره من الخارج..

هكذا كان الوضع ..... تركت المحاكمه اثار كدمات على ذراعى وبهدله هكذا كان الوضع ونحن نغطى محاكمة القرن الواحد والعشرين.. فى أرض الكنانه.











ناديا أبو المجد

السبت، 15 نوفمبر، 2008

رغم أن الكثيرون ما زالوا يكتبون عن ظاهرة التحرش الجنسى فى مصر وكيف أن مصر أصبحت لها سمعة عالمية فى هذا المجال ألأولى بلا فخر وبعد صدور أول حكم بالسجن فى قضية تحرش وجدت أنى أريد أن أكتب فى هذا الموضوع الشائك والمؤلم ليس فقط لسمعة مصر بل لى كامرأة وفخورة أننى امرأة.رغم المضايقات اليومية التى تحدث، إلا أن هناك يوم حفر فى ذاكرتى. يقفز المشهد بتفاصيله المؤلمة كلما سمعت أو قرأت كلمة تحرش وكأنه حدث بالأمس. كان يوم 7 ابريل 2005 و كنت أعمل فى وكالة الأنباء الأمريكية وقتها وكان عندى الفترة المسائية من 4 الى منتصف الليل عندما بدأت تتوارد أخبار عن وقوع انفجار فى الأزهر.عندما وصلتُ إلى مكان الانفجار وجدت مئات من رجال الأمن المركزى يطوقون مكان الحادث كما كان هناك مئات من الصبية فى سن المراهقة لا تتجاوز أعمارهم ال 18 عاما. ظننت أن الفضول جمعهم لرؤية الحادث ولكن اتضح أن ما جمع اغلبهم أنها كانت فرصة لا تعوض للتحرش بالنساء القليلات الموجودات فى المنطقة واغلبهن كانوا صحفيات. لا أعرف إن كان يجب أن أذكر أننى كنت ارتدى ملابس محتشمة وأننى أعمل فى الصحافة قبل أن يولد هؤلاء الصبية. ورغم ذلك فقد انتابهم الجنون وبدأ يتجلى فيهم هوسا جنسيا: صدر عنهم تصرفات مقززة للغاية وكان هذا على مرأى و مسمع جنود الأمن المركزى الذى أقتنص بعضهم الفرصة وتحرشوا بالمرة. كان الأمن المركزى أمامى والمتحرشون خلفى. لا أدرى كم أستمر هدا الوضع قبل أن يغمى على وسطهم. كل ما أذكره هو أننى بدأت أشعر كما لو كنت قد سقطت فى دوامة فى عرض البحر وأن قواى خارت ولم أعد قادرة على الطفو أو الجرى وأنني اصرخ ولكن لا أحد يسمعنى وأننى أغرق وسوف أدهس تحت الأقدام. لا أدرى كم أستمر ذلك قبل أن يلقى على ماء بارد وأشعر بيد تنتشلنى من تحت الأقدام وتغطينى ب 'تى شيرت' بعد أن تمزق قميصى فى وطأة المعركة (أشعر بالغثيان كلما تذكرت أن صحفى أو مخبر أمنى فى صحيفة قومية كتب أن الصحفيات والمتظاهرات هن اللواتى مزقن ملابسهن وليس البلطجية الذين تم تحريضهم ليتحرشوا بهن يوم الاستفتاء المشئوم (25 مايو 2005).عرفت بعد ذلك أن من انقدني اسمه باسل ويعمل مرشدا سياحيا. أثنى باسل على 'رجولتى' كثيرا و كيف أننى قاومت حتى أغمى على و أنٌقدنى هو. هل يجب على كل امرأة أن تخرج ومعها باسل ليحميها!! ؟؟ولكن فى تحرشات العيد من سنتين كان العديد من الضحايا- وأغلبهن محجبات وبعضهن منقبات- يسرن فى وسط البلد مع أزواجهن وأقاربهن الرجال الذين لم يستطيعوا حمايتهم. لقد قلبت تحرشات هذا العيد فى المهندسين المواجع. وعلى عكس حالة الإنكار لواقعة وسط البلد من سنتين واتهام من وضع الفيديو المصور للأحداث على الإنترنت بتشويه سمعة مصر, تم الإعلان عن الحادثة الأخيرة فى الصفحات الأولى فى الجرائد القومية كما تم إرسال بعضهم للمحاكمة وصولا بالحكم ثلاث سنوات على السائق الذى تحرش بمخرجة. لمادا هذا الكم الهائل الدفين والمعلن أحيانا من احتقار المرأة الذى أثبتت هده الوقائع والدراسات أن حجابها لا يكفى لحمايتها من الإهانة. التحرش سيبقى طالما المرأة (كما يدعون) خطيئة تمشى على قدمين يجب أن تلزم بيتها لتتجنب التحرش ولا مانع أن تشعر بالضعف و بالعار لأن الله خلقها امرأة.
ناديا أبو المجد